bE$ka-Dj

bE$ka-Dj
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جمكتبة الصوربحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 معني الصداقه الحقيقيه من وجهة نظري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
_almhager_



عدد الرسائل : 16
Localisation : جمهورية مصر العربيه
تاريخ التسجيل : 07/07/2007

مُساهمةموضوع: معني الصداقه الحقيقيه من وجهة نظري   السبت يوليو 07, 2007 10:06 am

بسم الله الرحمن الرحيم


فارس محمد المصري 20/4/2007

الصداقة الحقيقية

الصداقة كلمه جميلة لكل حرف فيها دلالة ومعنى:
حرف الصاد: صدق ينبع من النفس الإنسانية. حرف الدال: دفء مصدرة الوجدان و المشاعر
حرف الألف: أمل وتفاؤل وإخلاص حرف القاف: قوة في المودة والرابطة
حرف الهاء: هناء و نسمة هواء نقية تسري بين الأصدقاء
فمن هو الصديق الحقيقي وهل يوجد صديق في هذا الزمان
الصديق الحقيقي : هو الصديق الذي تكون معه, كما تكون وحدك أي هو الإنسان الذي تعتبره بمثابة النفس
الصديق الحقيقي : هو الذي يقبل عذرك و يسامحك أذا أخطأت و يسد مسدك في غيابك
الصديق الحقيقي : هو الذي يظن بك الظن الحسن و أذا أخطأت بحقه يلتمس العذر ويقول في نفسه لعله لم يقصد
الصديق الحقيقي : هو الذي يرعاك في مالك و أهلك و ولدك و عرضك
الصديق الحقيقي : هو الذي يكون معك في السراء و الضراء و في الفرح و الحزن و في السعةِ و الضيق و في الغنى و الفقر
الصديق الحقيقي : هو الذي يؤثرك على نفسه و يتمنى ليك الخير دائما
الصديق الحقيقي : هو الذي ينصحك اذا راى عيبك و يشجعك إذا رأى منك الخير ويعينك على العمل الصالح
الصديق الحقيقي : هو الذي يوسع لك في المجلس و يسبقك بالسلام إذا لقاك و يسعى في حاجتك إذا احتجت إليه
الصديق الحقيقي : هو الذي يدعو لك بظهر الغيب دون إن تطلب منه ذلك
الصديق الحقيقي : هو الذي يحبك بالله و في الله دون مصلحة مادية أو معنوية
الصديق الحقيقي : هو الذي يفيدك بعمله و صلاحه و أدبه و أخلاقه
الصديق الحقيقي : هو الذي يرفع شأنك بين الناس و تفتخر بصداقته و لا تخجل من مصاحبته و السير معه
الصديق الحقيقي : هو الذي يفرح إذا احتجت إليه و يسرع لخدمتك دون مقابل
الصديق الحقيقي : هو الذي يتمنى لك ما يتمنى لنفسه
تغير مفهوم هذه الكلمة في زماننا وأصبحت هناك صداقة واحدة تسمى صداقة المصالح
أخواني
كثيرا مانجد أن الزمن قد خبأ لنا في طريقنا خيبة أمل عريضه .. تفاجأنا بها في قهقهة وشماتة ..!!
وقديما لم يأسف سقراط لشيء مثل أسفه لعدم اهتمام الناس بالصداقة
ومنذ عهد سقراط إلى يومنا هذا مر بالحياة كثيرون من الذين قدسوا الصداقة
وكثيرون من الذين أبقوا منها، وعاثوا فيها فسادا ولكن مع المستوى التقدمي للإنسان
تسير الصداقة مجتا زه إضغان الأنفس، محققه لنفسها انتصارا وتقدما
وتحتفي الحياة .. أول ماتحتفي بالذين يرعون الصداقة .. ويسقون شجرتها المباركة
فهل أنت " أنتِ " واحد من هؤلاء ؟؟!!
فعلاقات الناس بالآخرين تتعدد صنوفها في صور شتى ويتسللون إلى حياتك راضيا.. أوكارها
ومن ثم ، كان تحديد صلتك بهذه الدوامة أمر ذا بال في حياتك ومصيرك فالصداقه هي قمة التطور الذكي للعلاقات


الإنسانية بأسرها ولا تصدق أنك تستطيع أن تعيش من غير اصدقاء ولا تصدق اليأس حين يلقي في روعك
أن الصداقة أسطوره .. وأن الناس - جميع الناس - ذئاب يجب ان نعرف أن الصداقة سلوك تعبر به النفس عن حاجتها


إلى نظير وهي مشاركه خالصه بين أثنين أو أكثر على مستوى عال من النبل، والتفاهم، والإيثار
الصداقة هي ليست اتفاقات تجاريه هي ميثاق بين قلبين، بين حياتين، وإنسانيتين رفيعتين
ولكن للأسف في الوقت الحاضر أصبحت الصداقة إما أن أكون لك ظل ورديف .. وإلا فأنت ليس صديقي
تغيرت المفاهيم .. وأصبحنا نشكو غدر الأصدقاء فالصديق الحق من كان صديقا لمن يعرفهم ولمن لا يعرفهم
يفرح لكل انسان ناجح .. ويهلل بالخير ويسهم في حل المشكلات حتى لو لم يربطهم بهم رابطه دانيه
نحن في زمن أفتقدنا لتلك الأرواح وأصبح اللجوء إلى الصديق زلزال أعصار لتدمير كيانك .. وحياتك بهتانا وظلما
متى نفهم الصداقة ؟!
الصديق قلب كبير لا يعرف الحقد.. لا يعرف ضميره عدم الأكتراث بمشاعر الآخرين .. ولا يضن على الناس كافه بما معه من
رحمه .. وحنان.. ونجده
الصديق قارة كبيره يجد النازحون بها رحبا وسعه .. وألوانا شتى من المباهج والفرص والحياة الكريمة
الصديق
لاتنعكس فضائله على اللذين يعرفهم فحسب بل على كل من حوله جميعا كالشمس ترسل دفئها وضياءها
لكا ماهنالك من حياة .. وأحياء .. واشياء تفيض بغير حساب، وتعطي في غير من، وينال خيرها
من تفصلهم عنها مسافات .. وأبعاد .. وعوالم وكما أنها لاتفرق بين أحد ممن تعطي
فكم من مره صدمت أنت " أنتِ " ؟! وماهو السبب في تلك الصدمات ؟ هل في اعتقادكم هو سوء الأختيار؟
فهناك من تهاون بأسم " الصداقة " بصدق الوعد ايضا
قال الرسول صلى الله عليه وسلم " حدثني فصدقني، ووعدني فأوفي لي "
الصديق الحقيقي : هو الذي يكون معك في السراء و الضراء و في الفرح و الحزن و في السعةِ و الضيق و في الغنى و الفقر
الصديق الحقيقي : هو الذي ينصحك اذا راى عيبك و يشجعك اذا رأى منك الخير ويعينك على العمل الصالح
عسى ان يكون هذا المعنى منطبق علينا جميعا لكي نكون اصدقاء


تقبلوا فائق إحترامي وتقديري
اخوكم المخلص والمحب : فارس محمد المصري


وفي النهاية أريد ان اطرح عليكم سؤال من يكون واثق من الاجابة عليه فسيكون أسدى إلي معروفا كبيرا

الصداقة ممكن الممكن ان تتجول إلي حب صادق لكن هل من الممكن ان يتحول الحب إلي صداقه ؟

ومن يكون متأكد من الاجابة ويريد ان يرد علي

Fares_almasry_1979@yahoo.com

Fares_almasry941979@hotmail.com

والاميل الخاص علي الكام فروج fares_elmasry1979

مع تمنياتي لجميع أسرة روم أجيبت حب ورومانسيه بالصحة والعافية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
noora_13



عدد الرسائل : 51
تاريخ التسجيل : 31/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: معني الصداقه الحقيقيه من وجهة نظري   الإثنين يوليو 09, 2007 11:12 am

همساتك بلفعل رائعه
ولكن اعلم مستحيل احد يستطيع نسيان صديقه فل صديق
الحقيقى برغم الجراح و الهجر لا و لن ينسى ....!
بلفعل خواطرك رائعه
نتمنى ان نرى كل شيئ جديد لك
تقبل خربشة قلمي المتواضع امام رائعتك study
***تـــــــــــــــــــــــاجرةالأحـــــــــــــــــــــــــزان***
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
bE$ka
Admin


عدد الرسائل : 51
العمر : 28
Localisation : egypt
تاريخ التسجيل : 20/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: معني الصداقه الحقيقيه من وجهة نظري   الثلاثاء يوليو 10, 2007 6:06 am

نايس كلام بنايس احساسيا فارس طول عمرك كلام جميل بس مهما كان بردو اعرف صحبك وعلم عليه وانت من ضمن الناس اللى مندمتش بمعرفتهم كفاية انك رجولة بس ومش بجملك لو وحش هقولك وحش نايس يا فارس



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.bE$ka-Dj.allgoo.us
 
معني الصداقه الحقيقيه من وجهة نظري
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
bE$ka-Dj :: baska>> قســـم الشــــعر والخواطــــــــر-
انتقل الى: